أفادت قناة "سي إن إن" التلفزيونية الأميركية نقلا عن مصادر في ​الشرطة الفرنسية​ أن الشرطة، بعد تحليلها لصور وفيديوهات عديدة للحريق في ​كاتدرائية نوتردام​، توصلت إلى استنتاج أن بؤرته كانت تقع في القسم الوسطي من الكاتدرائية، بالقرب من قاعدة برجها.
وذكرت مصادر "سي إن إن" أن الشرطة، في إطار التحقيقات الجارية، تولي اهتماما خاصا لأداء أنظمة إنذار ​الحرائق​ داخل الكاتدرائية، وذلك على خلفية شبهات حول حدوث خلل في أدائها. وأوضحت المصادر أن هذه الفرضية طرحت لأن موظفي حرس الكاتدرائية لاحظوا الحريق فقط عندما كانت ألسنة النار قد وصلت إلى ارتفاع ثلاثة أمتار تقريبا.
ووردت سابقا ​تقارير​ بأن أجهزة إنذار الحرائق عملت في المبنى مرتين، لكن الحراس لم ينجحوا في الكشف عن بؤرة الحريق إلا بعد أن عملت هذه الأنظمة للمرة الثانية، أي بعد مرور 23 دقيقة على انطلاقها أول مرة.
وتضررت كاتدرائية نوتردام التاريخية، أحد رموز العاصمة الفرنسية، من الحريق الذي وقع فيها يوم الاثنين 15 نيسان. وأسفر اللهب الذي اندلع على سقالات تم تركيبها على سقف المبنى من أجل إجراء أعمال ترميم فيه، عن انهيار برج الكاتدرائية وسقفها.