أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي، ​يوري بوريسوف​، في ختام محادثات أجراها في دمشق مع الرئيس السوري ​بشار الأسد​، أن "المسألة المحورية التي تعطي زخما إيجابيا.. هي موضوع استخدام ميناء ​طرطوس​"، مشيراً إلى أن "الجانبين حققا تقدما ملحوظا في هذه المسألة"، معربا عن أمله في توقيع عقد بين البلدين خلال الأسبوع القادم، ستستأجر ​روسيا​ بموجبه ميناء طرطوس لمدة 49 عاما من أجل استخدامه من قبل قطاع الأعمال الروسي.
وأوضح أن القرار بشأن إيجار ​الميناء​ لروسيا تم اتخاذه أثناء جلسة للجنة الحكومية المشتركة بين الدولتين، مشيرا إلى أن هذا القرار سينعكس إيجابا على التبادل التجاري بين البلدين، كما أنه سيخدم ​الاقتصاد السوري​.
وبحث الأسد مع بوريسوف الذي وصل إلى دمشق في زيارة عمل، مساهمة ​موسكو​ في إعادة إعمار ​سوريا​، والتعاون بين البلدين في كافة المجالات.