احتفل دير ​مار انطونيوس​ قزحيا في ​الوادي المقدس​ بعيد القيامة في كنيسة الدير الأثرية، بقداس ترأسه رئيس الدير الأب مخايل فنيانوس باللباس الحبري (التاج وعصا الملك لويس التاسع والخاتم المقدس)، عاونه الحبيس ناسك محبسة مار بولا الأب انطوان رزق ومسؤول المزار الأب دانيال العلم، بمشاركة الوكيل البطريركي السابق في ​الديمان​ المونسنيور فؤاد ​بربور​، ناسك محبسة مار بيشاي الحبيس الأب يوحنا خوند، الأبوين فادي عماد وحنا اسكندر وعدد من الآباء في ​الرهبانية اللبنانية المارونية​.
حضر القداس رئيس حركة "حق وعدالة" جورح بطرس، منسق اللجنة الأسقفية للحوار المسيحي الإسلامي في ​الشمال​ الزميل جوزاف محفوض وعقيلته المربية ساميا زعيط، رئيس بلدية داريا- بشنين المحامي حميد هدوان، المقدم في ​الأمن العام​ روك صفير، عضو المكتب السياسي في "​حركة الاستقلال​" مهى معوض، مختار مزرعة النهر جورج خليل، عضو ​نقابة المعالجين الفيزيائيين​ الدكتور طوني سمعان ليشع، نائب رئيس جمعية حوقا الخيرية ماريو صليبا، النقيب في الجيش جبور مرون وفاعليات وحشد من المؤمنين.
شدد فنيانوس على معاني الفصح "وقيامة المسيح لنعلن انتصاره بحياة كلها فرح وحب ورجاء، وإن المسيح قد قام من بين الأموات".
وفي نهاية القداس احتفل فنيانوس برتبة السلام، ثم أقيم زياح خارج الكنيسة وسط تدابير أمنية، وكان استقبال للمهنئين في صالون الدير.