أعلن النائب الأول لرئيس العمليات المركزية في هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية فيكتور بوزنخير أن "الدول التي نشرت أنظمة الدفاع ال​صاروخ​ي الأميركية على أراضيها سوف تصبح أهدافًا رئيسية للقصف، وأيضا تخاطر بأن تصبح مناطق ملوثة إشعاعيا".
ولفت بوزنخير خلال ​مؤتمر موسكو​ للأمن الدولي الى أن "أحد العوامل السلبية للأمن الإقليمي يتمثل في ارتفاع مستوى التهديدات للدول التي يتم نشر أو ستنشر وسائل الدفاع الصاروخي الأمريكية على أراضيها. يجب أن يكونوا على دراية بأن مجمعات الدفاع الصاروخي المعلوماتي هي أول المنشآت التي تتعرض للقصف".
وفيما يخص سفن الدفاع الصاروخي الأميركية، التي يمكنها حمل ما يقرب من 80 صاروخ مجنح، أشار الى أن " أنظمة الدفاع الصاروخي للسفن الأميركية القادرة على حمل ال​صواريخ​ المجنحة، تقترب بانتظام من حدود ​روسيا​".
وأكد بوزنخير انه "الآن تدخل سفن الدفاع الصاروخي الأميركية بانتظام في منطقة مياه بحر البلطيق والبحر الأسود، وتقوم بالخدمة في بحار ​الصين​ و​كوريا الجنوبية​. وفي الوقت نفسه، وبناءً على خيار المعدات، يمكن أن يكون على كل ​سفينة​ دفاع صاروخي من 30 إلى 80 صاروخ مجنح".
ورأى أن "​الولايات المتحدة​ تسعى إلى تحقيق التفوق الاستراتيجي من خلال إنشاء نظام دفاع صاروخي عالمي"، مشيراً الى أنه "يظهر تحليل للإجراءات المحتملة للولايات المتحدة أن الأميركيين يعتزمون تحقيق التفوق الاستراتيجي من خلال تنفيذ ما يسمى: تدمير صواريخ العدو قبل إطلاقها".