أعلنت "لجنة جائزة ​بشارة الخوري​ للتوعية الديمقراطية" أنها أنجزت المسابقة للعام ٢٠١٩ والتي تمحورت حول موضوع " التنظيم المُدُني وبناء دولة ديمقراطية "، وذلك بالتعاون مع ​وزارة التربية والتعليم العالي​ والمعهد العالي للأعمال ESA .
وقد شارك في المسابقة طلاب الصف الثانوي الثاني بفرعيه العلمي والأدبي، من مدارس رسمية وخاصة في شتى المحافظات اللبنانية، وستعلن النتائج وتوزع الجوائز خلال احتفال يقام الخميس ٢ أيار ٢٠١٩ الساعة السادسة مساءً في ​بيت المحامي​ في بيروت، بمشاركة رسمية، سياسية، تربوية، أكاديمية وطالبية واسعة.
وجرت المسابقة على مرحلتين شفهيتين: شارك في الأولى ٩٥ طالباً خضعوا لسؤال موحد وارد في التعميم المرسل مسبقاً إلى ​المدارس​، وقد تأهل العشرون الأوائل إلى المرحلة الشفهية الثانية. وبعد أن حصلوا على تدريب مجاني مكثف حول تقنية ال Pitch في المعهد العالي للأعمال (ESA) خاض ​الطلاب​ العشرون المرحلة الثانية من الامتحانات باستخدام تقنية الPitch.
وقد أشرف على هذه المسابقة مختصون من وزارة التربية والتعليم العالي والمعهد العالي للأعمال (ESA) بالإضافة إلى نقيب المهندسين الأستاذ جاد تابت بصفته مهندس معماري شهير مختص في ​التنظيم المدني​.
يُذكر أنها المرة الرابعة التي تمنح فيها "جائزة بشارة الخوري للتوعية الديمقراطية" التي انطلقت في العام ٢٠١٥ حيث صودفت ذكرى مرور ٥٠ سنة على رحيل أول رئيس للجمهورية اللبنانية المستقلة، وباتت هذه الجائزة سنوية للإضاءة على ثوابت ​الاستقلال​ اللبناني ومبادئه وبناء دولة ديمقراطية عادلة.