أكدت عضو المكتب السياسي في "​تيار المردة​" ​فيرا يمين​ أن "هناك الكثير من الطرقات الفرعية التي يمكن أن تستغلها ​ايران​ عبر معابر ليست رسمية تصدر نفطها من خلال"، مشيرةً الى أن "​الامارات​ العربية المتحدة مدينة لايران من أيام حرب الرئيس العراقي السابق ​صدام حسين​، ف​إيران​ هي التي حمت ​الإمارات​ آنذاك".
وفي حديث تلفزيوني لها، اوضحت يمين "انني أرى أن الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ بالعمق الكبير أشعر أنه احيانا لديه رغبة ان كل الانجازات يريد أن تسطر بإسمه"، معتبرةً أن "عناصر المواجهة بين ايران وأميركا لم تعد موجودة كما كانت قبل".
ولفتت الى أن "الـ 15 دولة الذين يجاورون ايران، معظمهم يشترطون على أنفسهم أن يكونوا على علاقة جيدة مع ايران"، معتبرةً أنه "ب​الدول الخليجية​ حتى هناك قرب من ايران والأميركيين لم يعد بإمكاتنهم مواجهة المشهد الجديد".
ورأت يمين أن "ترامب يحاول ان تكون ​الصين​ في محوره، لكن أبدا لم تأت الى محوره، واليوم توجه الأميركيون الى ​أميركا اللاتينية​ واصطدم بفينزويلا"، مشيرةً الى أن "الاميركيين عينهم على ​النفط​ في كل مكان، لكن مع رجوع ​روسيا​ على خارطة القرار كل الأمور اختلفت".