كشفت عضو ​مجلس الشعب السوري​ نورا أريسيان عن أن ​كتاب التاريخ​ المحدث للصف الثالث الثانوي الذي سيجري تدريسه بدءاً من العام القادم سيتضمن الإشارة إلى "السياسة التعسفية التي اتبعتها حكومة الاتحاد والترقي التركية تجاه أبناء المنطقة كالسريان والآشوريين، وإبادة وتهجير ​الأرمن​ عام 1915، وإجبار الأرمن على ​الهجرة​ إلى ​سوريا​". وشاركت أريسيان رئيسة جمعية الصداقة السورية الأرمينية بمجلس الشعب في ورشة عمل لمناقشة المرحلة الأخيرة من تأليف كتب التاريخ للصف الثالث الثانوي، وذلك في المركز الوطني لتطوير المناهج.
وفي تصريح لـ"الوطن" السورية، أشارت أريسيان إلى أنه وفي إطار تطوير المناهج التربوية، كانت تقدمت بمداخلة عام 2017 واقترحت فيها إدراج بعض المواضيع المغفلة في المناهج، مثل عواقب الاحتلال العثماني في سوريا الذي استمر 4 قرون، ونماذج من التنوع الثقافي الذي يتمتع به المجتمع السوري، وبعد ذلك تم التواصل مع المركز الوطني لتطوير المناهج التربوية، مشيرة إلى أنه وقبل أشهر جرت دعوتها للمشاركة في ورشة عمل لمناقشة المرحلة الأخيرة من تأليف كتب التاريخ للصف الثالث الثانوي في المركز الوطني لتطوير المناهج، حيث جرى نقاش علمي أكاديمي حول أهمية إدراج موضوع إبادة الأرمن ومجازر سيفو للسريان وغيرها من تفاصيل تخص الفترة العثمانية، لاسيما السياسة التركية في تلك الفترة الزمنية في المناهج المطورة، وبذلك، تمت الإشارة في الكتاب المطوّر للعام الدراسي 2019-2020 تحت عنوان (الوحدة الحضارية)، إلى "السياسة التعسفية التي اتبعتها حكومة الاتحاد والترقي التركية تجاه أبناء المنطقة كالسريان والآشوريين وإبادة وتهجير الأرمن عام 1915، وإجبار الأرمن على الهجرة إلى سوريا"، كاشفة عن أنه جرى تدعيم الفكرة بمقطع من "مذكرات العلامة ​الشام​ محمد كرد علي".
ولفتت أريسيان إلى أنها تقدمت أيضاً بدراسة خاصة للمركز الوطني لتطوير المناهج التربوية بعنوان "إضاءات على تاريخ الأرمن في سوريا قبل وبعد الإبادة"، وستنشر في كتيب المصادر قريباً.