أحيت الجمعية الخيرية العمومية الأرمنية وجمعية شباب أنترانيك الذكرى الـ 104 للإبادة الأرمنية في إحتفال نظمتاه في دير ​السيدة العذراء​ للأرمن الأرثوذكس في ​بكفيا​، بحضور فعاليات ومسؤولين تقدّمهم وزير الشؤون الإجتماعية ريشار كيومجيان والنائب العميد ​جان طالوزيان​ .
وأفتتح الاحتفال بالنشيدين اللبناني والأرميني ونشيدي الجمعيتين عزفتها الفرقة الموسيقية التابعة لأنترانيك. ورفعت صلاة للمناسبة ترأسها الأب بوغوص تنكجيان. وتلى المؤرّخ الدكتور زافين مسرليان رسالة الذكرى الـ104 للإبادة فسلّط الضوء على الظروف التي احاطت بالأحداث في أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين وصولاً إلى تبعات الأوضاع التي استغلتها ​تركيا​ في الحرب العالمية الأولى لتنفيذ جرائمها وإمعان مسؤوليها في ارتكابات ضد الانسانية وتهجير ممنهج. ووضع ممثلو الجمعيتين أكاليل زهر على نصب الإبادة المجاور للدير.
وكانت فرقة من كشافة أنترانيك وضعت أكليلاً على نصب ضحايا الإبادة في كاثوليكوسية الأرمن الأرثوذكس في إنطلياس (بيت كيليكيا)، وآخر على النصب الموجود في مقر ​بطريركية الأرمن​ الكاثوليك في منطقة الجعيتاوي.