انطلقت مسيرة صلاة مع تمثال "الرحمة الإلهية" ل​يسوع المسيح​ مرتديا اللباس الأبيض ومباركا بيمينه بينما يده اليسرى على قلبه الذي يخرج منه شعاع باللونين الأبيض والأحمر، من بازيليك ​حريصا​ الى جبل الرحمة- ​دير المخلص​ الكريم في غوسطا التابع لجمعية المرسلين اللبنانيين ​الموارنة​، وذلك لمناسبة عيد الرحمة الإلهية الذي تحتفل به الكنيسة في الاحد الثاني بعد ​الفصح​ منذ العام 2000 تاريخ إعلانه من قبل ​البابا​ القديس يوحنا بولس الثاني، وبدعوة من جمعية "الرحمة الإلهية".
وفي كنيسة مار يوحنا الحبيب التابع للدير، ترأس الرئيس العام للرهبنة الأب مالك بو طنوس القداس يعاونه لفيف من الكهنة. وكان الموكب قد غادر منطقة ​الحازمية​ ووصل عند العاشرة صباحا الى مزار حريصا حيث تجمع المؤمنون بأجواء الصلوات والتراتيل.