أعلن الوزير السابق ​نقولا فتوش​، في مؤتمر صحافي من زحلة، ان حكم القانون افضل من حكم الفرد ايا كان والقانون هو الاسمى ويتعارض مع النزعة التعسفية للافراد، واذا خرق احد من المواطنين القوانين العادية فيعاقب، في حين ان أمس خرق أحد المسؤولين الدستور، حيث اقر رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي ​وليد جنبلاط​ ، بان ​مزارع شبعا​ ليست ​لبنان​ية وهو بذلك ارتكب جريمتين، الاعتداء على الدستور وارتكاب الخيانة العظمى، وهي ليست ساعة تخلي، ويتناول هذا الجرم الثاني في الفصل الاول من قانون ال​عقوبات​ تحت عنوان: "في الخيانة" نصت فيه المادة 277 عقوبات على ما حرفيته: "يعاقب بالاعتقال المؤقت 5 سنوات على الاقل كل لبناني حاول باعمال او خطب او كتابات ان يقتطع جزءا من الارض اللبنانية ليضمها الى ارض اجنبية او يملّكها امتيازا لدولة اخرى،" كما نص قانون العقوبات في المادة 301 تحت عنوان: الجنايات المرتكبة ضد الدستور، بالاعتقال 5 سنوات على الاقل، وكل من يحاول ان يسلخ عن اراضي الدولة جزءا من الارض، عوقب بالاعتقال المؤقت والابعاد، كما يقضى بتجريده من حقوقه المدنية، وقد نصت الفقرة "أ" من ​الدستور اللبناني​: ان لبنان واحد ارضا وشعبا ومؤسسات في الحدود التي ينص عليها الدستور، والمعترف بها دوليا ، كما نص دستور لبنان الكبير على ان لبنان دولة مستقلة ذات حدود لا تتجزأ. وشدّد فتوش على ان جرائم الخيانة العظمى ثابتة بحق وليد جنبلاط ويقتضي توقيفه وتجريده من حقوقه المدنية وكل من يتحدثعن ساعة تخلي يكون شريكا في جرم الخيانة، في حين نصت المادة 50 من الدستور اللبناني، على ان حين يقبض الرئيس على ذمة الحكم يحلف يمين الاخلاص للامة والدستور، داعيا ​رئيس الجمهورية​ العماد ميشال عون الى تطبيق قسمه بالحفاظ على وحدة الارض، كما دعا رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس مجلس النواب نبيه بري الى التحرك ايضا كما وزير الخارجية جبران باسيل لابراز الوثائق الثابتة غير القابلة للنقاش التي تملكها الخارجية وتثبت لبنانية مزارع شبعا.
ودعا فتوش ​النيابة العامة التمييزية​ الى التحرك ضد مرتكب الجناية العظمى، وليد جنبلاط وتنفيذ القانون بحقه، وكل كلام اخر يضرب اي توجه اصلاحي او محاربة للفساد، لان جنبلاط هو رأس حربة لخلايا خيانية نائمة في الخارج والداخل، مطالبا ان يصبح عبرة للغير لان لا احد يعلو على القانون والا بردا وسلاما على لبنان، واضاف فتوش ان التهمة ثابتة على جنبلاط كما ان الخيانة ثابتة ، وننتظر التحرك السريع من كل مسؤول لان الساكت عن الحق شيطان أخرس.

ووجه فتوش تحية في الختام للجيش اللبناني الثابت على الحدود المعترف بها دوليا، والمكرسة بالدستور، والمتصدي لكل من يحاول ان ينتقص ذرة تراب واحدة من أرض لبنان الحبيب.