أكد المكتب الإعلامي لوزير ​الصحة​ ​جميل جبق​، في بيان، أنه "يهمه التأكيد على تجنب المبالغات والمغالطات التي يلجأ اليها البعض من الناس التي هي مضرة ومسيئة لمن ينشرها وللمريض وأهله على حد سواء".

ولفت إلى أن "وقائع الأمور فهي التالي، حيث قام وزير الصحة ومستشاروه بمتابعة قضية مرض الفتاة ديانا عقل منذ 12 يوما وقد تكفل الوزير استثنائيا بتكاليف كبيرة كان من الصعب على المريض تأمينها ومنها فحوصات الانسجة الخاصة بالزرع"، مشيراً إلى أنه "تابع شخصيا ومعه فريق مكتبه على مدار 48 ساعة، رغم العطلة الرسمية يومي السبت والأحد حينها ، تابعوا مع الفريق الطبي في مستشفى ​اوتيل ديو​ ومع ادارة ​مستشفى الرسول الاعظم​ واعطى التوجيهات المطلوبة استثنائيا".
وأوضح مكتب جبق أنه "فضل الاطباء التريث في عملية الزرع نتيجة تحسن في اشارات عمل ​الكبد​ وطلبوا الانتظار لصدور نتيجة فحوصات زرع الانسجة"، مؤكداً أنه "بقي المكتب على تواصل وجهوزية مع الفريق الطبي في ​أوتيل ديو​ المشرف على حالة الفتاة ديانا عقل ومع فريق مستشفى الرسول".
وشدد على أن "تطوراً دراماتيكياً حصل مساء الثلاثاء 30/04/2019، اذ ساءت الحال الصحية للفتاة وهبطت مؤشرات الكبد بقوة، تابع المستشار الاعلامي الامر منسقا مع رئيس ​بلدية لبايا​، ومدير مكتب الوزير ومعاونيه للاسراع باتخاذ الاجراءات"، مشيراً إلى أنه "تم التواصل مع ادارة المستشفيين وتم التنسيق مع الطبيب المختص بزراعة الكبد في م. الرسول د. م. السيد".
وأكد أنه "تم تجهيز غرفة عناية خاصة لها وجرى التحضير لاستقبال المريضة تمهيدا لعملية الزرع .وكل ذلك جرى بهدوء دون ضجيج تجنبا للاستعراض والبروباغندا ايمانا برقي الهدف والمهمة الانسانية التي يقوم بها الوزير وفريقه"، لافتاً إلى أنه "حتى اليوم الخميس، لم يتابع احد من اهل المريضة مباشرة مع مكتب الوزير للاستفسار اين اصبحت الامور لاستبيان الواقع واستشراف مستقبل العلاج".
ونوه المكتب الإعلامي لجبق إلى أن "النتيجة الفعلية، التي لم يتحدث بها أحد منذ البارحة عصرا ان المريضة تعالج في قسم العناية في ​مستشفى الرسول الأعظم​ لليوم الثاني وستخضع لعملية ​جراحة​ زرع الكبد غدا والمتبرع موجود وهو خالة الفتاة المريضة"، داعياً "جميع المواقع الصحافية وتلك المغردة، لتوخي الدقة والمسؤولية المهنية والأخلاقية والإنسانية في نقل الخبر وترويجه".