اعلن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ​ستيفان دوغاريك​، أن "​الأمم المتحدة​ تشعر بقلق عميق إزاء العدد المتزايد من التقارير حول توريد الأسلحة والذخيرة لكلا الطرفين[في ​ليبيا​] في انتهاك لقرارات ​مجلس الأمن​ ذات الصلة".
كما أشار دوجاريك إلى أن المواجهات في جنوب ​طرابلس​ مستمرة على الرغم من دعوة بعثة الأمم المتحدة في ليبيا لإدخال هدنة إنسانية في البلاد لمدة أسبوع.

يذكر ان ​القيادة​ العامة للقوات المسلحة العربية الليبية، بقيادة حفتر، كانت قد أعلنت ليل الرابع من نيسان الماضي، إطلاق عملية للقضاء على ما وصفته ب​الإرهاب​ في العاصمة طرابلس، والتي تتواجد فيها ​حكومة​ الوفاق المعترف بها دوليا برئاسة، فائز السراج، الذي دعا قواته لمواجهة تحركات قوات حفتر بالقوة، متهما إياه بالانقلاب على الاتفاق السياسي للعام 2015.