زار بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس ​يوحنا العاشر يازجي​ رعية جديدة الجومة، يرافقه راعي ابرشية عكار وتوابعها للروم ​الارثوذكس​ ​المتروبوليت باسيليوس منصور​ والوفد الكنسي المرافق، حيث أعد استقبال حاشد امام كنيسة ​القديس جاورجيوس​، شارك فيه كاهن الرعية الاب جان طنوس وعدد من كهنة الابرشية، بحضور الوزير السابق ​يعقوب الصراف​، رئيس ​اتحاد بلديات الجومة​ ​فادي بربر​، رئيس اتحاد بلديات الشفت انطون عبود رئيس بلدية الجومة ايمن عبدالله، وفاعليات وحشد كبير من ابناء البلدة الذين رفعوا الاعلام اللبنانية مرددين الصلوات والتراتيل وصولا الى داخل الكنيسة حيث اقام يازجي صلاة الشكر.
بعد ​الصلاة​، أكد طنوس أن "اليوم يوم قيامي، وحبور مضاعف، لان غبطة ابينا بيننا في هذه البلدة ​المحبة​ لكم وايمانها راسخ. ولا بد الا ان نستذكر صاحب السيادة المتروبوليت الراحل ​بولس بندلي​، وندعو بالعمر المديد لسيدنا باسيليوس راعي الابرشية المحروسة بالله الذي بصلواته نتحرك ونعيش في هذه الابرشية".
ولفت الى أنه "علينا ان ننظر الى ابعد من الزيارة وما سترخي بظلالها من انجازات كنسية، بكونها زيارة ستبقى في ذاكرتنا وذاكرة ابنائنا دائما".
بدوره، أشار يازجي الى أنه "لفرح كبير ان نجتمع سوية في هذه الايام المباركة وان نكون معكم في هذه الكنيسة المباركة وبكل الهيئات التي تعمل في الكنيسة".
ولفت الى أن "كنيستكم الانطاكية هي كنيسة عظيمة بقديسيها وشعبها ورعاتها وبالتالي فإن وديعة الايمان التي في ايدينا علينا ان نحافظ عليها".
ووجه تحية وشكر لكل الذين شاركوا في هذا "اللقاء المحب"، مشيراً الى أن "هذا ما أعرفه عن ابناء هذه البلدة الثابتين في الايمان والقيم. ونضرع الى الله ان تبقى ​الجديدة​ دائما في حلة التجدد".