حصلت "​النشرة​" على نسخة عن كتاب استقالة مدير كلية الحقوق والعلوم السياسية-الفرع الرابع الدكتور أنطونيوس أبو كسم، الذي يؤكد فيه أنه تعرض لتهديد مبطن ومفصل وواضح من قبل مسؤول حزبي في ​منطقة البقاع​ و​بعلبك​ بحجة "أنني أقفلت المصلى" داخل حرم الكلية.
ويشير أبو كسم، في كتاب الاستقالة المرسل إلى رئيس ​الجامعة اللبنانية​ البروفيسور ​فؤاد أيوب​ بواسطة عميد كلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية الدكتور ​كميل حبيب​، إلى أنه كان يسعى لتطبيق القانون داخل حرم الكلية، لافتاً إلى أن هذا يقتضي ألا توضع غرف في الكلية بتصرف أشخاص من خارج الجامعة يمارسون أعمالاً تجارية من دون أي سند قانوني، وألا تخصص غرف لنشاطات حزبية أو لممارسة الشعائر الدينية.
كما حصلت "النشرة" على نسخة من مذكرة إدارية كان قد أصدرها أبو كسم، بتاريخ اليوم، يمنع فيها ممارسة الشعائر الدينية على اختلافها داخل حرم الكلية أو تخصيص قاعات أو غرف لهذا الغرض.
وأكدت مصادر مقربة من أبو كسم أن أسباب الاستقالة واضحة، هي رسالة بوجه التدخل الحزبي والميليشياوي في الجامعة على أن تبقى صرحا وطنيا أكاديميا تعليميا غير ديني، نافية أن تكون مجموعة من الاساتذة قد طلبت منه أي موعد علما انه يستقبل أساتذة الفرع من دون موعد.
تجدر الإشارة إلى أن "النشرة" كانت قد كشفت عن تقديم أبو كسم استقالته على خلفية ما حصل في الأيام الماضية، لا سيما بالنسبة إلى التهديد الذي تعرض له لأنه يطبق القانون.