أكد الوزير السابق ​ميشال فرعون​ أن "صرح ​بكركي​ هو صرح وطني بامتياز والبطريرك الراحل ​مار نصرالله بطرس صفير​ كان رمزا في القضايا الروحية والوطنية وكان الهاما في المحطات الصعبة وفي ثورة الارز وسيبقى الهاما في هذه المرحلة الدقيقة".

وفي تصريح له بعد زيارته الى بكركي على رأس وفد من المجلس الاعلى ل​طائفة الروم الكاثوليك​ أكد فرعون اننا "لا نعتبر هذه الزيارة لصرح بكركي باسمنا واسم ​المجلس الاعلى للروم الكاثوليك​ زيارة واجب بقدر ما ان الخسارة تعنينا وتعني جميع اللبنانيين مسيحيين من جميع المذاهب ومسلمين".
من جهة اخرى ابرق مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي وزير المال السابق جهاد أزعور إلى البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي معزياً بوفاة البطريرك مار نصرالله بطرس صفير.
واعتبر أزعور أن البطريرك صفير "شكّل رمزاً مارونياً ومسيحياً ووطنياً"، سيبقى في ذاكرة اللبنانيين "عنواناً لمقاومة كلّ محاولة خارجية لوضع اليد على لبنان، وكلّ جنوح نحو الطغيان والقمع وخنق الحريات".