أعلنت "​كتلة المستقبل​" أنها "تسجل ل​مجلس الوزراء​ عمله المتواصل ليلاً ونهاراً، لانجاز موازنة نأمل أن ترقى لمستوى التحديات المالية والاقتصادية التي تواجه ​لبنان​".
وفي بيان لها عقب اجتماعها برئاسة النائب ​بهية الحريري​ في ​بيت الوسط​، أوضحت الكتلة أن "​الحكومة​ مدعوة الى حسم التجاذب القائم داخل مجلس الوزراء وخارجه، وتأمل الانتهاء من إنجاز الصيغة النهائية للموازنة وإحالتها الى ​مجلس النواب​ بحيث تكون جاهزة لوضعها موضع التنفيذ في أقرب وقت ممكن".
وأعربت الكتلة عن "إرتياحها للنتائج التي توصلت إليها مناقشات مجلس الوزراء، خصوصاً لجهة ما يُعلَن عن إجراءات وسياسات هدفها تخفيض نسبة ​العجز​ في ​الموازنة​ وإقفال ابواب الهدر في مختلف الوزارات وضرورة تكليف ​الجيش​ و​القوى الامنية​ ضبط المعابر غير الشرعية ومنع التهريب، والتأسيس لقواعد ومبادئ جديدة في إعداد الموازنات والتي سيتم ترجمتها في موازنات السنوات الخمس المقبلة".
من جهة أخرى، تشدد الكتلة على أن "استرداد الدولة لمقدراتها وسلطتها وهيبتها يشكل هدفاً ينبغي العمل عليه دون اي تأخير لتحقيق دولة المواطنة والمؤسسات بعيداً عن المحاصصة والمحسوبيات وإثارة النعرات والحساسيات المذهبية والمناطقية".
وأسفت الكتلة لـ"بعض التحركات الاستباقية والمشبوهة التي تتجاوز حدود المنطق في مقاربة الشأن الاقتصادي وإعداد موازنة تقشفية وتحقيق الاصلاحات المطلوبة، وذلك على صورة ما شهده محيط السراي الحكومي امس ومحاولات الاقتحام والمواجهات والشتائم والتهديدات التي ساقتها ألسنة بعض العسكريين المتقاعدين بدخول السراي عنوة واحتلال مواقع المجتمعين على طاولة مجلس الوزراء".
وأكدت ان "مقر رئاسة الحكومة وسائر المقرات الرسمية اللبنانية، ليست أرضاً سائبة لأي جهة تعطي نفسها حقوقاً باقتحام المؤسسات الدستورية والتطاول عليها. إن التصرفات التي وقعت في الساعات الماضية، مرفوضة جملة وتفصيلاً ولا تليق ولا تشرّف من أقدم عليها وتَنِمّ عن رغبةٍ باستخدام المؤسسات العسكرية والأمنية وشهداء الوطن، لأغراض غير بريئة تتجاوز الشعارات المطلبية التي ينادون بها".
وأشارت الى انها "تضم صوتها الى أصوات اللبنانيين الذين عبروا عن إدانتهم للكلام المسيء الذي صدر عن السيد بشارة الأسمر بحق البطريرك الراحل مار نصر الله بطرس صفير، ورأوا فيه قمة في الإسفاف وسقطة أخلاقية مشينة أصابت شظاياها قيادة الاتحاد العمالي العام وما تمثله في وجدان الناس"، مؤكدةً "وجوب عدم أخذ الاتحاد العمالي وتاريخه النضالي الطويل، بجريرة ما صدر عن الاسمر، تنوه بالقرار الذي اتخذه المكتب التنفيذي للاتحاد بقبول استقالة الاسمر من رئاسة الاتحاد، وتدعو الى تحييد الحركة النقابية والعمالية عن الاستغلال السياسي، والكف عن محاولات صبغها بألوان المتنافسين على قياداتها واتحاداتها".
وعرضت الكتلة لتطورات الوضع الإقليمي وارتفاع حدة المواجهة السياسية بين إيران والولايات المتحدة الأميركية ودول الخليج العربي، على خلفية الأحداث والاعتداءات الامنية التي استهدفت دولة الامارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.
وشددت الكتلة على "أهمية التزام لبنان موجبات التضامن العربي والمشاركة في القمة العربية التي دعى اليها خادم الحرمين الشريفين، وهي تدعو كافة القيادات اللبنانية الى التزام حدود المصلحة الوطنية في مقاربة أوجه التصعيد في الساحة الإقليمية، وتحذر من مخاطر استخدام الساحة المحلية صندوقة بريد لتوجيه الرسائل السياسية وغير السياسية وزج لبنان بصراعات هو في غنى عن التورط فيها وجني نتائجها المدمرة على كل صعيد".