أفادت مصادر "النشرة" عن ظهور عناصر مسلحة في ​عين دارة​، بالتزامن مع الدعوة لتنفيذ ​احتجاجات​ و​قطع الطرقات​ التي تؤدي الى المجمع الصناعي ل​آل فتوش​.
وأشارت المصادر نفسها إلى أن كل من الحزب "التقدمي الإشتراكي" وحزب "القوات اللبنانية" يقودان حملة الإعتراض على المجمع الصناعي، والدعوات إلى تنظيم الاحتجاجات وقطع الطرق. ومنعا لوقوع أي احتكاك، انتشر الجيش اللبناني في المنطقة، مما ادى الى انسحاب العناصر المسلحة فور انتشار الجيش.