أكد عضو تكتل "​لبنان​ القوي" النائب ​شامل روكز​ ردا على بيان كتلة "المستقبل" ان "​السراي الحكومي​ و​القصر الجمهوري​ و​مجلس النواب​ مقار لبنانية يُفترض ان تعبّر عن ​الشعب اللبناني​ ومصالحه، وبالتالي فانّ السراي الحكومي ليس ملكاً لـ"المستقبل" ولا هو محمية طائفية، ويحق للعسكريين المتقاعدين ان يتظاهروا ويعتصموا امامه دفاعاً عن حقوقهم".

وأشار روكز الى "انّ العسكريين العابرين للطوائف والمناطق هم أكثر من حافظ على مؤسسات الدولة وحماها. ولذلك نحن معنيون بكل حجر في السراي. وللعلم، فأنا خدمت نحو عام في محيط السراي قبل ان أنتقل الى معركة نهر البارد".

واعتبر انه "ينبغي على ​كتلة المستقبل​ وكل القوى السياسية ان تستوعب غضب ​العسكريين المتقاعدين​ وتتفهم دوافعه، وان تتعاطى معهم على أساس انّهم ابناء الدولة وليسوا أعداءها"، لافتاً الى "انّ تلويح بعضهم باقتحام السراي لا يتعدّى حدود صرخة الألم، علماً انّ عدداً من المتقاعدين وقف الى جانب ​قوى الامن الداخلي​ لمنع اي تقدّم في اتجاه السراي، وأنا شخصياً عارضت التقدّم نحوها".