أعلن زعيم المعارضة في ​فنزويلا​ ​خوان غوايدو​ أن ممثليه سيجتمعون مع كل من ​الحكومة النروجية​ وممثلي نظام الرئيس ​نيكولاس مادورو​ في ​أوسلو​ في اطار الوساطة النروجية.
يذكر ان "غوايدو أعلن نفسه رئيساً موقتاً لفنزويلا في 23 كانون الثاني واعترفت به نحو خمسين دولة، وفيما اعترفت دول أوروبية عدة بغوايدو رئيساً، اكتفت النروج بالدعوة ل​انتخابات​ حرة، في موقف اعتُبر حينها أنه يجسّد رغبة أوسلو بتأدية دور الوسيط بين المعسكرين".