أعلنت هيئة التنسيق في حراك ​العسكريين المتقاعدين​ "رفضهماأي اقتطاع أو ضريبة من رواتب ومعاشات وحقوق عسكريي الخدمة الفعلية والمتقاعدين، تحت أي مسمى أو أي عذر كان واعتبار المواجهة مفتوحة مع السلطة السياسية".
وفي بيان للهيئة بعد اجتماع تحت شعار "عدم المساس بحقوق العسكريين"، حضره ممثلون عن كافة تجمعات العسكريين المتقاعدين دعا العسكريين المتقاعدين إلى "وقفة على ​طريق القصر الجمهوري​ مفرق ​مدرسة الحكمة​ - برازيليا عند العاشرة من قبل ظهر غد الاثنين لمناشدة ​رئيس الجمهورية​ التصدِّي لضرب حقوق العسكريين والعسكريِّين المتقاعدين وعائلات الشهداء والجرحى والمعوَّقين وصولا الى إضعاف ​الجيش​ و​القوى الأمنية​ وإضعاف الوطن"،كما دعوهم "للحفاظ على الجهوزيَّة الكاملة للتحرِّك واسقاط كل ما يهدِّد الأمن الاجتماعي للعسكريِّين في ​مجلس النواب​، وبعده على كافة المنابر الوطنية".