هنأ أمين سر لجنة مستخدمي ومتعاقدي وأجراء ​مستشفى بيروت الحكومي الجامعي​ سامر نزال و​الهيئة التأسيسية لنقابة عاملي المستشفيات الحكومية​ في ​لبنان​ "نقابات و​العمال​ جميعا وللنقابي الأول بشارة أسمر لإطلاق سراحه، بعد توقيفه لأكثر من أسبوع لأسباب غير مبررة قانونيا حسب مطالعات عدد من القانونيين وبأساليب إستاء منها السواد الأعظم من ​القضاة​ حسب تعبير محامي أسمر، والذي جاء نتيجة لخطأ كلامي لم يكن مقصودا منه التشهير، حيث تمتع أسمر بعد ذلك بالشجاعة الكافية للاعتذار عما بدر منه، وللتأكيد على احترامه للمقامات الروحية كافة".
وفي بيان له، استنكر أمين السر ما حصل مع الأسمر، مشيراً الى "اننا نضعه في إطار هجمة واضحة على العمال والمستضعفين، وخطة لم تعد خافية على أحد للهيمنة على قرار ​الإتحاد العمالي العام​ عبر التشهير برأس الهرم فيه ومحاولة التهويل على العمال من كافة القطاعات لكم أفواههم ولتمرير الإقتطاعات من رواتبهم واحتباس حقوقهم من دون حسيب أو رقيب".
ودعا العمال لـ"الالتفاف حول حقوقهم والوقوف سدا منيعا في وجه كل التدخلات والنكايات السياسية التي يكون دائما ضحيتها الطبقة الفقيرة من الشعب والعمال"، متمنيا أن "نتوحد ونصر أيضا على قرار ترشيح ​بشارة الأسمر​ مجددا بعد شهرين ليصار إلى إعادة انتخابه وليعود إلى مكانه الطبيعي والريادي على رأس الإتحاد العمالي العام، وليكون كما جرت العادة رأس الحربة التي نحارب بها في سبيل تحصيل حقوقنا ولبقائه معنا وإلى جانبنا نظرا لثقتنا المطلقة به وبنظافة كفه ومناقبيته العالية".