وقّعت مجموعة ​هواوي​ الصينية التي تعتبرها ​الولايات المتحدة​ تهديدا أمنيا، عقدا مع شركة ​الاتصالات​ الروسية "ام تي اس" لتطوير شبكة تكنولوجيا الاتصالات من الجيل الخامس (5 جي) في ​روسيا​ خلال العام المقبل. وتم توقيع العقد على هامش اجتماع بين الرئيسين الصيني شي جينبينغ والروسي فلاديمير بوتين.
وأعلنت "ام تي اس" في بيان أن العقد ينص على "تطوير تكنولوجيات الجيل الخامس والإطلاق التجريبي لشبكات الجيل الخامس في 2019-2020". ونقل البيان عن رئيس هواوي غوو بينغ قوله إنه "سعيد جدا" بتوقيع عقد "في مجال يكتسب أهمية استراتيجية مثل الجيل الخامس".
ويمر عملاق الاتصالات الصيني منذ أيار في فترة من الاضطرابات على خلفية منع إدارة ترامب الشركات الأميركية من بيع أجهزة تكنولوجيا متطوّرة لهواوي للاشتباه في أنها تتجسس لمصلحة بكين. ويقول خبراء إن القرار الأميركي الذي يدخل حيّز التنفيذ في غضون ثلاثة أشهر يهدد مستقبل الشركة التي تعتمد بشكل كبير على الشرائح الأميركية لهواتفها.
وقد اتّخذت شركات عدة بالفعل خطوات باتّجاه مقاطعة هواوي، بينها غوغل التي تزود بنظامها أندروير الغالبية الساحقة من ​الهواتف الذكية​ حول العالم. وتثير تقارير عن مشاركة هواوي في تطوير شبكة الجيل الخامس في ​بريطانيا​ جدلا واسعا، في حين تؤكد حكومة تيريزا ماي أنها لم تحسم أمرها بعد بشأن مشاركة المجموعة الصينية في بناء الشبكة من عدمه.