نفى وزير الدفاع ​إلياس بو صعب​ أن يكون قد تراجع عن مطلبه التحقيق في ملابسات إطلاق سراح منفذ الهجوم على ​الجيش​ و​قوى الأمن الداخلي​ في ​طرابلس​ عبد الرحمن مبسوط، مشيرا الى ان "هناك معلومات لم يتم عرضها على المحكمة".
وفي حديث صحافي أكد بو صعب أنه "ماضٍ فيما كنت قد أعلنت عنه والأيام المقبلة ستشهد إجراءات عدة تؤدي إلى طلب التوسع في التحقيقات التي ستجريها الأجهزة المعنية لتبيان كيف أوقف الإرهابي عبد الرحمن مبسوط وكيف حكم عليه وكيف خرج من السجن"، مشيرا الى ان "هناك معطيات جديدة سأطلب أن يشملها التحقيق لأن ​الشعب اللبناني​ لا ينتظر من المسؤولين أقل من ذلك، ولأننا لن نسمح بأن تذهب دماء الشهداء هدراً".
ورأى بو صعب أنه "إذا كانت هناك مصادر سياسية وأمنية غير مرتاحة لهذا المطلب، فسيكون ذلك أمراً مستغرباً، لأنني لم أذكر أي جهة أمنية أو سياسية، إنما طلبت التحقيق من أجل الحقيقة وهو ما من شأنه أن يكشف الوقائع وهذا ما يطالب به الجميع"، معتبرا ان "هناك مجموعة أسئلة لا بد من إجابات عنها تتعلق بتاريخ الإرهابي مبسوط إلى حين توقيفه واعترافاته خلال التحقيقات وما عُرض على المحكمة من وقائع أو اعترافات، وهل عرضت كلها أم بقي بعضها غير مشمول بالتحقيقات التي تم عرضها".