حذر العميد المتقاعد ​أمين حطيط​ من خطورة المرحلة المقبلة على ​لبنان​، مشيرا الى أن لبنان دخل بالمرحلة المتعلقة بالتحضير ل​صفقة القرن​ رغم انها تتجه للسقوط، الا أن القيمين عليها لم يسلموا بهذا الواقع بعد.
واضاف في حديث لـ"النشرة": "كثيرة هي الأمور التي يمكن للغرب استغلالها في سبيل التضييق على لبنان اقتصاديا وسياسيا وأمنيا، ومنها ​ملف النازحين السوريين​ الذين يمنعون عودتهم لا لاجل منع ​سوريا​ من الشعور بانتهاء الحرب وحسب بل لاجل استغلالهم سياسيا واقتصاديا وامنيا في لبنان"، متوقعا ان يكون بعض هؤلاء النازحين الخزان الأساسي لأي عمل أمني في لبنان لمن يريد ​تفجير​ الاستقرار.
ورأى حطيط أن المرحلة المقبلة التي تلت عملية ​طرابلس​ الارهابية هي مرحلة خطيرة جدا وعلى المسؤولين التعاطي معها بجدية ومسؤولية وعدم استخفاف والا سيكون مصيرنا الندم، مشيرا الى أن الحديث عن ان عملية طرابلس فردية هو كلام خطير سيجعلنا ندفع ثمن الاستهتار، مشددا على أن عملية طرابلس هي رأس جبل الجليد الارهابي في لبنان، وهي جرس الانذار لما هو مقبل.