أعلن وزير المال البلجيكي ألكسندر دي كرو، أن بلاده ستعيد 6 أيتام بلجيكيين من أبناء مقاتلين من المخيمات التابعة للسلطات الكردية في ​سوريا​، واشترطت ألا تتجاوز أعمارهم 12 عاماً. وقال الوزير لإذاعة "راديو إين" الفلامندية العامة إنهم أطفال وُلدوا في بلادنا وفقدوا اليوم أهلهم. يأتي ذلك بعد أن توصلت ​الحكومة​ البلجيكية إلى اتفاق مبدئي مع السلطات الكردية في ​العراق​، لإعادة ​الأطفال​ الصغار من أبناء الدواعش، وبعد أن توجه وفد رسمي بلجيكي إلى شمال سوريا للتفاوض مع ​الأكراد​ هناك حول إمكانية إعادة الأطفال الأيتام من أبناء الدواعش من المقاتلين البلجيكيين الذين حاربوا ضمن صفوف «داعش». وسوف يتم التوقع على مذكرة تفاهم حول هذا الصدد في ​أربيل​ مع السلطات الكردية هناك.
وتتضمن المذكرة الإشارة إلى إمكانية استعادة ​بلجيكا​ أعداداً من الأطفال اليتامى الذين لا تتجاوز أعمارهم 12 عاماً، على أن يتم نقلهم أولاً من معسكرات الإيواء في شمال شرقي سوريا إلى أربيل، حسبما صرح وزير الخارجية البلجيكي ديديه رايندرس، لوسائل الإعلام في ​بروكسل​. وأضاف ان لا يزال الأمر يحتاج إلى اتصالات ومشاورات على غرار ما حدث مع بلدان أخرى استعادت أطفالاً يحملون جنسيتها، منوهاً إلى أن وزارة الدفاع البلجيكية يمكن أن تقدم مساعدة لوجيستية في هذا الأمر. وكانت حكومات دول أوروبية أخرى قد سبقت بلجيكا في هذه الخطوة وهي ​هولندا​ و​فرنسا​ و​السويد​، بينما كانت بلجيكا تتمسك برفض استعادة الأطفال الدواعش من معسكرات الهول وعين عيسى في الأراضي السورية، ثم أبدت استعداداً لاستقبال الأطفال اليتامى. ويوجد البروفسور البلجيكي خيرت لوتس المتخصص في علم النفس في جامعة بروكسل الحرة، وأيضاً هايدي ديباو من منظمة "شيلدن فوكس"، حالياً، في المعسكرات الموجودة على الأراضي السورية لمتابعة وضعية الأطفال الصغار من البلجيكيين في معسكرات الإيواء.
وجاء الاهتمام الرسمي بالموضوع بعد أن وجه المفوض العام لحقوق الطفل في بلجيكا برنارد دوفوس، انتقادات لاذعة إلى السلطات في بلاده. ويزور دوفوس حالياً المخيمات التي تحتجز فيها القوات الكردية شمال شرقي سوريا عائلات وأطفالاً مقاتلين أجانب وبينهم بلجيكيون. ويرافق دوفوس في زيارته الحالية لسوريا فريق طبي من منظمة «شيلدن فوكس» التي تعنى بحقوق الطفل.
ويسعى المسؤول البلجيكي، الذي بعث بشهاداته من سوريا وتداولتها وسائل إعلام محلية، إلى إجراء لقاءات مع الأطفال البلجيكيين وعائلاتهم للوقوف على وضعهم. ووصف دوفوس الوضع في ​مخيم الهول​ الذي زاره بـ"الكارثي"، نظراً إلى ارتفاع درجة الحرارة وعدم صلاحية الماء للشرب، وقال ان شروط الحياة صعبة جداً، الأمر الذي يحمل آثاراً مأساوية على حياة الأطفال. وأوضح أن الأطفال الذين تمت معاينتهم يعانون من سوء التغذية وبعضهم مصاب بجروح حرب.
وقدر دوفوس عدد الأطفال البلجيكيين الموجودين في سوريا بـ75 طفلاً، يعيشون في المخيمات التي تديرها الإدارة الكردية، إضافة إلى 19 قاصراً آخر لا يُعرف مكانهم على وجه التحديد. وتشير التقديرات إلى أن 80% من هؤلاء الأطفال تقل أعمارهم عن 6 سنوات، على الأقل 9 منهم لا يُعرف لهم أب ولا أم. وكانت فرنسا قد استعادت الأسبوع الماضي نحو 20 طفلاً من عائلات مواطنيها المقاتلين ضمن صفوف داعش.
وفي نهاية آذار الماضي قالت الحكومة البلجيكية، إنها تعمل من أجل إعادة الأطفال الصغار من أبناء الدواعش، ووصفت الملف بأنه دقيق للغاية. وشدد وزير العدل البلجيكي جينس كوين، على أن موقف الحكومة واضح، وهو الالتزام بإعادة الأطفال الصغار الأقل من عشر سنوات، أما الأكبر من عشر سنوات فسيتم النظر في ملفاتهم من خلال دراسة كل حالة على حدة. وأضاف أن هناك اتصالات تُجرى في هذا الصدد وهناك تعاون مع المنظمات البلجيكية والدولية للتوصل إلى صورة نهائية حول عدد الأطفال الذين يحملون الجنسية البلجيكية، والآخرين الذين يدّعون أنهم يحملون الجنسية البلجيكية. وجاء كلام الوزير للبرلمان البلجيكي تعليقاً على الأنباء التي أفادت بوفاة طفلين من أبناء المقاتلين الدواعش من البلجيكيين، وذلك داخل أحد المخيمات بعد سقوط الباغوز، آخر معاقل تنظيم داعش.