شارك آلاف الأشخاص في تجمع للكنيسة الأرثوذكسية الصربية في الهواء الطلق، في بودغوريتسا، يتّهم حكومة ​مونتينيغرو​ بالسعي لمصادرة أملاك الكنيسة عبر مشروع قانون حول الحريات الدينية.
وكانت حكومة مونتينيغرو أعدت الشهر الماضي مشروع قانون يحوّل المنشآت الدينية التي كانت تمتلكها مونتينيغرو قبل العام 1918 حين انضمّت إلى مملكة ​صربيا​، إلى أملاك عامة. وبموجب ذلك، سيتعين على ​الطوائف​ الدينية أن تبرز دليلا قاطعا على ملكيتها قبل ذاك التاريخ للاحتفاظ بأملاكها.
وأثار مشروع القانون غضب الكنيسة الصربية الأرثوذكسية، الطائفة الأكبر في منطقة ​البلقان​، والتي تتّهم ​الحكومة​ بالسعي لوضع اليد على أملاك الكنيسة.