أعلن السفير الروسي في لبنان ​ألكسندر زاسبيكين​ أن "زيارة الوفد الروسي الى لبنان موضوعها واسع وشامل"، مشيراً الى أن "الجولة شرق أوسطية والبحث يتعلق بالموضوع السوري من كل النواحي"، لافتاً الى ان "الجهود الروسية تنصب حول الاوضاع السورية من النواحي المعروفة".
وفي حديث تلفزيوني له، اوضح زاسبيكين أن "الأمر الثاني الاهم في هذه الزيارة هو تعزيز التعاون بين ​روسيا​ ولبنان في كل المجالات، بما في ذلك التركيز على عودة النازحين"، لافتاً الى انه "بطبيعة الحال المبادرة الروسية لعودة النازحين السوريين قائمة وستسير"، مؤكداً "اننا اتفقنا حول تكثيف الجهود في هذا المجال، وهناك خطأ في تقييم المبادرة الروسية وكأن كل الجهات موافقة عليها".
ولفت الى أن "روسيا تشارك في تهيئة الظروف المناسبة لعودة النازحيين، ونحن كنا واقعيين خصوصا أن هناك عدم تشجيع غربي وعربي لتنفيذ المبادرة، ولكن نحن مستمرون في توجيه الدعوة للمشاركة في عودة النازحين"، مؤكداً ان "البعص استخدم عودة النازحين للضغوطات السياسية وفي هذا التوقيت مطلوب تكثيف جهود الجهات المعنية مباشرة مثل لبنان وسوريا ".
وأكد زاسبيكين أن "السطات السورية معنية جدا بعودة النازحين، والتواصل الموجود بين الجانب اللبناني والجانب السوري يجب تطويره".
وأشار الى أن "قضية النازحين السوريين هي قضية انسانية، والمبادرة الروسية يجب تطوريها"، معتبراً ان "تطبيق فكرة عودة النازحين ستساعد في الكثير من الملفات الاخرى"، مشدداً على "ضرورة مشاركة لبنان كمراقب في مسار أستانة".