اشار رئيس ​مجلس النواب​ ​نبيه بري​ في أول موقف رسمي ​لبنان​ي ردا على ما أعلنه جاريد كوشنير حول المرحلة الاولى من ​صفقة القرن​، الى "بانتظار موقف لبناني رسمي جامع وموحد حيال ما كشفه السيد جاريد كوشنير عراب ما يسمى صفقة القرن عن خطوات المرحلة الاولى من ما يسمى صفقة القرن والتي تتضمن استثمارا بمبلغ 50 مليار دولار في عدد من ​الدول العربية​ ومن بينها لبنان. ولكي لا يفسر البعض الصمت الرسمي اللبناني قبولا العرض المسموم، نؤكد ان الاستثمار الوحيد الذي لن يجد له في لبنان أرضا خصبة هو أي استثمار على حساب قضية ​فلسطين​ وحقوق ​الشعب الفلسطيني​ بالعودة الى أرضه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها ​القدس​ الشريف".
أضاف: "يخطىء الظن من يعتقد ان التلويح بمليارات الدولارات يمكن له ان يغري لبنان الذي يئن تحت وطأة أزمة اقتصادية خانقة على الخضوع او المقايضة على ثوابته غير قابلة للتصرف وفي مقدمها رفض ​التوطين​ الذي سنقاومه مع الأشقاء الفلسطينيين بكل أساليب ​المقاومة​ المشروعة".
وتابع بري: "نربأ بما تبقى من الحياء العربي ان لا يفسح المجال لاستخدام الجغرافية العربية مساحة لتنفيذ حكم الاعدام بقضية العرب والمسلمين الاولى قضية فلسطين التي وللاسف كالعادة تتعرض لمحاولة اغتيال بسلاح المال العربي. مستر كوشنير لن يكون لبنان واللبنانيون شهود زور او شركاء ببيع فلسطين بثلاثين من الفضة، ان فلسطين ومسجدها الأقصى و​كنيسة المهد​ قبل ان يكونوا قضية جغرافية وشعب هي قضية سماوية وهي بعين أهلها ومقاومتها وبعين رب السماء".