أعلن الرئيس الجديد لنادي "روتاري ​بيروت​ سيدرز" أنطوان كلداني أن "النادي سينفذ مشروعاً لتركيب وحدات تسبيخ في أكثر من 30 مدرسة في بيروت، وسيتعاون من جهة أخرى مع جهات علمية لوضع خريطة لجودة الهواء في العاصمة".
وتسلم كلداني رئاسة النادي من الدكتور رامي سركيس خلال احتفال أقيم في نادي اليخوت في بيروت بمناسبة انتهاء ​السنة​ الروتارية في 30 حزيران الفائت.
وأشار كلداني الى أن "نادي "روتاري بيروت سيدرز" يقوم على العمل الخيري منذ تأسيسه قبل نحو عشر سنوات، وقد ساهم خلال هذه الفترة في أكثر من 120 مشروعاً بمبالغ ناهزت قيمتها عشرة ملايين ​دولار​".
وإوجّه تحية إلى الرؤساء السابقين للنادي، مؤكداً أن "نهجه سيكون استمراراً لنهج من سبقوه، لكنه قال إنه سيسعى في الوقت نفسه إلى "استكمال التحوّل" في عمل النادي، معتبراً أن التغييرات الديمغرافية والتطوّر التكنولوجي توفّر فرصاً جديدة للتواصل والعمل".
وأشار إلى أن النادي اختار التنمية المستدامة هدفاً لعمله خلال السنة الروتارية ​الجديدة​ تحت شعار "نحو بيروت مستدامة". وكشف في هذه الإطار عن "ثلاثة محاور بيئية كبرى" سيركّز عليها خلال هذه السنة، هي ​النفايات​ العضوية وتلوّث الهواء واستكمال مشروع تأهيل أقسام للرياضة والتنزه في ​حرج بيروت​.
ولفت الى أن "النادي سيبادر إلى تنفيذ مشروع تركيب وحدات تسبيخ أوتوماتيكية للنفايات العضوية في أكثر من 30 مدرسة في بيروت في مرحلة أولى، على أمل تعميم التجربة على كل مدارس العاصمة في مرحلة ثانية".
أما في مجال تلوّث الهواء، فأوضح كلداني أن النادي سيعمل بالتعاون مع جهات عملية متخصصة إلى وضع خريطة لجودة الهواء في مناطق عدة من العاصمة، سعياً إلى العمل، في مرحلة ثانية، على الحدّ من ​تلوث الهواء​ في هذه المناطق.