أكد وزير ​السياحة​ ​أواديس كيدانيان​ خلال جولة تفقدية على ​المطاعم​ والاماكن السياحية في ​مدينة بعلبك​ برفقة النائب ​سيزار المعلوف​ أنه "لسوء الحظ هذه الصورة الجميلة لبعلبك وراس العين ليس بامكاننا تظهيرها بسبب المشاكل السياسية و​النقاش​ ولم يرق المستوى لدعم السياحة شكل من الاشكال لدعم السياحة ودعم هذا المكان الجميل والاخلاق الجميلة في هذه المنطقة".

ولفت كيدانيان الى "أنني أهنىء القيمين على هذا المعرض واهنئ الجميع في بعلبك وخارجها واقول اننا قادرين على تحدي كافة الظروف واقول السياحة ستبقى بخير والصورة الجميلة باقية والمشاركة والعيش المشترك باقيان واحسن دليل هو وجودنا جميعاً في هذه المنطقة في مدينة ​الشمس​ لنقول لن يهزنا شيء".
ورداً على سؤال حول ادراج بعلبك مدينة سياحية، أشار الى أن "مدينة بعلبك ليست بحاجة لان تصنف فهي قد صنفت نفسها مدينة تراثية وسياحية وثقافية وفنية وابداعية وفعلاً ليس بحاجة لمجرد ورقة لان تكون مصنفة ، والاكيد وبدون اي شك اقول لكم رغم وجود الحظر والتحذير عند اغلبية الدول الاوروبية لسفر رعاياهم او لتواجد رعاياهم في هذه المنطقة انا أؤكد لكم ان تواجدهم وخاصة السواح الاجانب والاوروبيين اكثر بوقت من الاوقات من اللبنانيين وهذا يدل على عظمة هذه المدينة وقلعتها وشعبها ".
وحول مدى نجاح المهرجانات بالتزامن مع الشح المالي، أشار كيدانيان الى أن "موضوع المهرجانات قد يكون هناك ضيقة مالية عند ​الدولة​ وعند الرعاة لكن برأيي مع اعادة تنظيم هذا القطاع ويمكن التخفيض بعدد المهرجانات التي تقام هذا العام نحن نمر بفترة صعبة لكن المهرجانات هي الحافز الاساسي للسياحة الداخلية وسوف تبقى ، وقد لاحظنا يوم اول من امس وجود ثلاث الاف مشاهد في ​مهرجانات بعلبك​ وهذا خير دليل انه لا زال يوجد هناك اناس مع كل الصعوبات اناس قادرة على اجراء المهرجانات واخرى تشاهدها"، لافتاً الى أنه "بالامس شاهدنا وجود ثلاثة آلاف مشاهد في مهرجانات بعلبك ما يؤكد أن هناك مهرجانات وهناك مشاهدين".
وبدوره أكد معلوف "اننا نعمل ونسعى إلى مدينة رائدة بالانفتاح على كل الدول كي لا نبقى نصدر أولادنا ونستورد غيرهم".