قام وفد من قيادة "الحزب السوري القومي الاجتماعي" تقدّمه رئيس الحزب ​فارس سعد​، ورئيس المجلس الأعلى النائب ​أسعد حردان​ ونائب رئيس الحزب ​وائل الحسنية​ ورئيس هيئة منح رتبة الأمانة كمال الجمل وعدد من العمد وأعضاء المجلس الأعلى والمسؤولين المركزيين والمنفذين العامين وأعضاء الهيئات بزيارة ضريح مؤسس الحزب أنطون سعاده سعاده في مدافن ​مار الياس​ ـ بطينا بمناسبة ذكرى رحيله، حيث تمّ وضع أكاليل زهر باسم رئاسة الحزب ورئاسة المجلس الأعلى.

كما شاركت في الزيارة فصائل رمزية من "النسور" و"الطلبة" و"الأشبال" وحشد من القوميين الذين ملأوا الشارع مقايل المدافن.
وأكد ناموس المجلس الأعلى توفيق مهنا أنه "قليلون من يظفرون بشرف الموت من أجل عقيدة. هذا ما قاله لنا سعاده. فيا زعيمي في وقفة الثامن من تموز، يا شهيد الأمة والقضية والنهضة والحزب، أنت حظيت بشرف الموت من أجل عقيدة، لأنك شرّفت حياتنا بنهضة وعقيدة وحزب وبنهج صراع وبقدوة شهادة وريادة حفرت عميقاً في وجدان هذه الأمة وحملها رفقاؤك الذين تعقادوا معك زعيماً ومؤسّساً وباعث نهضة، حملوها في كلّ الظروف والمحن والصعاب".
ولفت مهنا الى أنه "قلت لنا يا زعيمي أن أزمنة مليئة بالصعاب والمحن، تأتي على الأمم الحية، فلا يكون لها إنقاذ منها، إلا بالبطولة المؤيدة بصحة العقيدة، وهذا ما جسّدته، لذا لم تغب عنا ولم نغب عنك ولن تغيب. فأنت حاضر في وجدان كلّ قومي اجتماعي، وكلّ حر، وكلّ مقاوم، ومع كلّ إشراقة فكر نهضوي من أجل وحدة الأمة وعزها وتقدّمها".