اشار الامين العام للاوقاف في المجلس ​الاسلام​ي الشيعي الاعلى الشيخ حسن شريفة الى "ان ال​لبنان​ي في حاجة اليوم، اكثر من اي وقت مضى، الى ان يرتاح من عناء المشاكل المتنقلة هنا ويكفيه هذا ان يعيش في قلق دائم على ​المستقبل​". ودعا الجميع الى ان "يتحلوا بروح المسؤولية الوطنية في معالجة الاوضاع في البلاد ايا كان شكلها".

واضاف خطبة الجمعة في ​مسجد الصفا​ في ​بيروت​، "لا بد من التأكيد ان نتجاوز كل الحساسيات السياسية لنذهب الى التلاقي والتضامن وخصوصا في هذه المرحلة بحيث لا بد من دعوة الى اقرار ​الموازنة​ في ​مجلس النواب​ بهدوء بعيدا من اي تجاذبات والتوجه الى اولويات المواطن حتى تستعاد الثقة بينه وبين دولته".
وأكد ان "العقوبات الاميركية على نواب وشخصيات لبنانية هو بمثابة الاعتداء على ديموقراطية لبنان، كما قال دولة الرئيس بري". وسأل: "هل يحق ل​أميركا​ تصنيف الناس ومن اعطاها هذا الحق؟ ان هذا قمة الفرعنة والجبروتية المرفوضة وغير المقبولة كما حصل في لبنان الذي نثني على مواقف مسؤوليه في هذه القضية ورفض المساس بأي مكون في هذا البلد". وأكد "اننا نعي المخططات الامريكية الهدامة وندرك مدى خطورتها وعلى الجميع ان يكون كذلك لنحفظ بلدا منها".
ولفت الى ان "اهانة احد الممثلين للنبي وتشويه صورة الاسلام هما رهن ​القضاء​ الذي نثق به" وقال: "اللهم لا تصيبنا عدوى العدو بتبرئة اكثر المجرمين تحت عنوان الاختلال العقلي". وشدد على "عدم التهاون امام كل من تسول له نفسه شحن النفوس من خلال أي تعصب حاقد".