أكد رئيس ​مؤسسة الانتربول​ ​الياس المر​ عقب لقائه رئيس ​الحكومة​ ​سعد الحريري​ أنه "أننا تطرقنا الى موضوعين مهمين جدا، الأول هو الموضوع الأمني في البلد، والحمد الله فإن ​الأجهزة الأمنية​ والعسكرية بإدارة الرئيس الحريري تقوم بواجباتها على أبواب موسم الاصطياف، والناس بحاجة الى امن، كذلك الوافدون من ​لبنان​يين مغتربين او حتى أجانب من اجل الاصطياف في لبنان، وفهمت من دولته ان هناك حركة كبيرة للوافدين، لذلك نحن بحاجة الى الأمن المستتب".
ولفت الى أن "الموضوع الثاني الذي تطرقنا اليه، فهو الموضوع الاقتصادي والمالي و​الموازنة​، والأمور التي تتحضر، وأطلعني الحريري على الإجراءات التي أصبحت جاهزة، وان شاء الله يتم إقرارها في ​المجلس النيابي​ قريبا. واعتقد انه في حال إقرارها في المجلس النيابي، ستكون مفاجأة جيدة للبلد"، مشيراً الى أنه "من الطبيعي ان نمر في مطبات، مثل كل دول المنطقة التي تمر بوضع حساس ودقيق، ولكن ما سمعته من دولته مطمئن جدا. صحيح ان وضعنا صعب وحساس، لكننا لسنا في مرحلة خطرة ودقيقة وحساسة، وذلك نتيجة الاجراءات التي يقوم بها دولته".
ولفت الى أنه "تربطنا بالحريري صداقة ومحبة وتاريخ عمره أكثر من عشرين عاما، وفي كل لقاء معه يكون هناك أكثر من طابع، يبدأ من الصداقة والعائلة و​المحبة​، ويستمر بعمق الأمور التي نعيشها اليوم".