علق الوزير السابق ​شربل نحاس​ على الحادثة التي حصلت بالأمس من النائب ​نواف الموسوي​، معتبرا أن "المسألة تتعلق بقرار ​محكمة​ دينية بخصوص حضانة الاطفال وحصل خلاف على تطبيقه، وعندما نقول ان هناك دولة لا يمكن ان تكون منتدى للأحزاب"، معتبرا ان "المحاكم الدينية ملزمة بتطبيق القوانين".

وفي حديث تلفزيوني اوضح نحاس أن "الفلسطيني في ​لبنان​ مقيم بحكم صفة اللجوء والانظمة المرعية في لبنان حول عمل الأجانب لا تنطبق على الفلسطينيين ولا يمكننا ان نكمل مع وجود هكذا سلطة عاجزة مكونة من زعماء طوائف"وراى أن "الحرص على الشكليات في لبنان هو حاجة عند الاذكياء في السلطة للتمويه عن فقدان المضمون"، معتبرا ان "السلطة فاقدة للشرعية".
ولفت نحاس الى ان "حاكم مصرف لبنان رياض سلامة هو موظف فئة اولى اما السلطة التنفيذية فهي مجلس الوزراء مجتمعا"، معتبرا ان "في لبنان لدينا اشخاص يتمسكون بالسلطة ويهربون من المسؤولية لانهم في موقع العجز".

من جهة اخرى رأى نحاس أن "الموازنة الحالية تحتوي على "نكت سمجة" ولا احد يصدق الارقام الواردة وسنسمع في الايام الثلاثة المقبلة في مجلس النواب محاضرات حولها"، لافتا الى ان "تقرير صندوق النقد الدولي يقول ان على المسؤولين تحديد تراتبية للدائنين"، مشددا على ان "اقامة الدولة المدنية في لبنان اصبح حاجة ملحة".