أكد وزير المهجرين ​غسان عطالله​ أن "يقولون أن كل الناس تتحالف من أجل مصالح لكن نحن نتحالف مح "​حزب الله​" من أجل وطن افضل وخير دليل على ذلك أننا مستمرون بالتحالف وكل مرة يحاول أحد ان يلعب بهذا الموضوع، ويعمل على أن يهز موضوع التحالف بين "​التيار الوطني الحر​" و"حزب الله" فيهتز هو ويبقى التحالف".
وفي ​مؤتمر​ صحفي له في ​الهرمل​ خلال جولته في ​منطقة البقاع​، أوضح عطالله "أنني قصدت ان أكون بالمنطقة بذكرى ​حرب تموز​ لأن هذه الحرب كان لها آثرا كبيرا علينا، ورأى ​العالم​ أن هذا البلد الصغير انتصر على اكثر جيوش العالم رهبة"، مشيراً الى أنه "لنا الشرف أن نكون هنا واقول أنني اليوم ما وقفت بمكان منذ 3 أيام الا واتلقى الدعوات للزيارة والاستضافة، وهذا ​لبنان​ الذي نعرفه، وقد تربينا كذلك، هذا نحن وهذه قرانا المضياقة"، معبراً أن "الحالة الغريبة أن نسمع ان أحدا لا يريد
أحدا في منطقة ما".
وأكد أن "الهرمل تفتح قلبها ولا تسألني ولم أسأل احد عن امكانية زيارتي"، مشيراً الى أن "لبنان الاصيل والقيم والاخلاق وهذا ما يجب ان نربي عليه الاجيال ​الجديدة​"، لافتاً الى أنه "ولا مرة سكرنا الطريق على أحد اتى ضيفا الينا".
ومن جهة أخرى، اكد أنه "من واجبي أن اكون هنا لأنني عندما قرأت قانون ​وزارة المهجرين​ وجدت أن هذه الوزارة تعنى بكل مهجر على الاراضي اللبنانية، واستغربت انه على مدى 27 سنة كانت الوزارة متخصصة بفئة معينة واخذت امتيازا"، لافتاً الى أن " الوزارة كانت محسوبة على منطقة معينة، فهم اعتداوا أن يعملوا بالوزارات من منطلق سياسي، بينما أنا أعمل بإنسانية بهذا الملف، وهذا الملف اذا انحل كل البلد سيرتاح".
وشدد عطالله على "أنني أعمل بتوجه من ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ على كافة الأراضي اللبنانية واخذنا قرارا بالعمل بخطة"، مشيراً الى أنه "أول مرة في وزارة المهجرين يكون هناك خطة".

وكان جال عطالله في قضاء البقاع الشمالي ضمن جولة شملت القاع مغارة مار مارون راس بعلبك جديدة الفاكهة، حيث التقى اهالي بلدة القاع في صالون الكنيسة.