أكد وزير ​النفط​ ال​إيران​ي، ​بيجن زنغنه​ أن "انخفاض إنتاج النفط سيلحق ضررا بنشاط الآبار والحقول النفطية لبلاده"، معتبرا أن "إيران تواجه ظروفًا صعبة في قطاع النفط، نتيجة العقوبات الدولية المفروضة على ​طهران​".
ولفت زنغنه، في تصريحات ​صحفية​ عقب اجتماعه بوزراء النفط السابقين في ​الحكومة الإيرانية​ الى "أننا اليوم نقع تحت ظروف صعبة وحساسة، حيث إن العدو قد وجه جميع حملاته ضد صناعة النفط".
وأشار الى "أننا نقف في خط الجبهة الأول في هذه الحرب الاقتصادية، ولكن يجب أن نتمكن من إيداع أموال دخل المبيعات النفطية في صورة بضائع وسلع تلبي حاجة البلاد".
وحول نجاح فعالية الآلية المالية والتجارية الأوروبية مع إيران والمعروفة بـ "إينستكس"، لفت الى أنه "حتى الآن لم أشهد أي جديد في هذه الآلية، وطالما لا تضمن هذه الآلية إيداع أموال النفط فلا عمل أو فعالية لها".
وكشف أنّ "انخفاض إنتاج النفط لم يلحق ضررًا بالآبار والحقول النفطية الإيرانية حتى الآن، ولكن إذا توقفت عملية الإنتاج والتفريغ لمدة طويلة فسوف تحتاج عملية انطلاق تشغيل هذه الآبار وقتا طويلا ويستنزف هذا تكلفة عالية".