التقى رئيس "​الحزب السوري القومي الاجتماعي​" ​فارس سعد​، في مركز الحزب، الأمين القطري لـ"حزب ​البعث العربي الاشتراكي​ في ​لبنان​" ​نعمان شلق​.

وتم خلال اللقاء البحث في مجمل المواضيع، "الاتفاق على أولويات تحصين الوحدة في لبنان والتمسك بالثوابت الوطنية وبعناصر قوة لبنان المتمثلة بمعادلة ​الجيش​ والشعب و​المقاومة​، ومواجهة الخطاب الغرائزي الطائفي والمذهبي، الذي يشكل عامل تفتيت واضعاف للبنان".
وطالب المجتمعون "​الحكومة اللبنانية​ بتحمل مسؤولياتها تجاه اللبنانيين، والتصدي بالحلول للأزمات التي تثقل كاهل الناس، والقيام بالدور المطلوب تسهيلا لعودة النازحين السوريين الى بيوتهم وقراهم، من خلال الحوار والتواصل المباشر مع الحكومة السورية. ووضع حد لتفرد بعض الوزراء في اتخاذ القرارات والاجراءات التي تتماهى في نتائجها مع الأجندات الخارجية، وتحمل في طياتها في بعض الاحيان سمة عنصرية".
وحذروا من "المشاريع المعادية التي تستهدف قوى الصمود والمقاومة في المنطقة"، معتبرين أن "صفقة القرن التي ترمي إلى تصفية المسألة الفلسطينية، هي الأخطر، لأنها تتواكب مع دور تآمري لبعض الأنظمة العربية ضد قضية فلسطين وقضايا العالم العربي".
وبمناسبة عيد الجيش في لبنان وسوريا، وجه المجتمعون "تحية فخر واعتزاز للجيشين اللبناني والسوري، اللذين يشكلان صمام أمان للبلدين في مواجهة العدو الصهيوني وقوى الارهاب والتطرف".