ترأس بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك ​يوسف العبسي​ قداساً احتفالياً في كاتدرائية سيدة النجاة في زحلة، لمناسبة عيد انتقال ​السيدة العذراء​ بالنفس والجسد الى السماء، وبعد الإنجيل المقدس القى البطريرك عبسي عظة هنأ فيها الجميع بعيد انتقال السيدة العذراء، مشيرا الى ان "قد نكون نحن اليوم شعبًا لا يسمع، أو بالحري يسمع ولا يفهم: لنا آذان ولا نسمع... ويأتي عيد انتقال العذراء ويدعونا إلى أن نكون مثل العذراء سامعين لكلام الله، حافظين له في قلوبنا وعاملين به في حياتنا فنصير قريبين من السيّد ​المسيح​. وعندئذٍ يسعنا أن نعيّد هذا العيد وأن نبارك ونهنّئ العذراء بعيدها.
ولفت الى ان "عيد انتقال العذراء هو دعوة لنا لأن نكون أبناء الله وحاملين له معًا نظير العذراء، لأن نكون أبناء النور وواهبين له معًا. إنّ صورة الله التي فينا يجب أن نسلّمها لمن بعدنا صافية سليمة. عندئذٍ نرتقي مثل العذراء إلى السماء وندخل الأخدار السماويّة، ننتقل نظيرها من ​الحياة​ إلى الحياة، ويوم نموت نكون فقط قد رقدنا، قد انتقلنا."
وبعد القداس انتقل الحضور الى تدشين الطابق الثاني في ​مطرانية سيدة النجاة​ بعد تجديده، فكانت كلمة للمطران درويش رحب فيها بالحضور واعلن " ان ما ندشنه اليوم هو المرحلة الأولى من الأعمال التي انتهت، على ان تنتهي كل الأعمال في الأسابيع المقبلة" ووجه درويش الشكر الى كل من عمل وساهم في إتمام مشروع التجديد.
وقطع البطريرك عبسي والمطران درويش شريط الإفتتاح ونضح غبطته المكان بالماء المقدس، وجال الجميع في ارجاء الطابق مبدين اعجابهم بما شاهدوا من فن واتقان في العمل.