اكّد النائب ​غازي زعيتر​ ، خلال حفل وضع حجر الأساس للمدينة الصناعية، وافتتاح طريق المدخل الشمالي لبلدة ​شمسطار​، أقامته البلدية، برعاية تكتل ​بعلبك الهرمل​ النيابي، أكّد "متابعة نواب تكتل بعلبك الهرمل الملفات الإنمائية والخدماتية والصحية والاجتماعية والتربوية والاقتصادية، وهناك قروض من البنك الدولي والبنك الأوروبي لمشاريع تشمل الطرقات والصرف الصحي، وهناك ضمن الموازنة اعتمادات لطرقات رئيسية وداخلية سنتابعها مع ​وزارة الأشغال العامة​".

ودعا زعيتر إلى "دعم القمح وليس القيام بشرائه فقط، فمنطقة البقاع وبعلبك الهرمل مهيأة لتكون خزان حبوب للبنان والبلاد العربية". مشددا على ان "سنبقى نعمل لاستكمال تحرير ترابنا من العدو الإسرائيلي، وحتى نحقق ما لنا من حقوق في نفطنا وغازنا وثرواتنا في البحر والبر". ودعا الى "العمل معاً من أجل لبنان كما أراده الإمام الصدر، بلدا قويا وعادلا، بلدا لكل طوائفه ومذاهبه ومناطقه، بشرط الإنماء المتوازن، عندئذ نستطيع أن نقول أن اللبنانيين سواء في الحقوق والواجبات أمام القانون، وفي الوظائف العامة، ف​المناصفة​ بموجب ​الدستور​ في وظائف الفئة الأولى فقط وما دونها حق لكل اللبنانيين، والمناصفة في ​المجلس النيابي​ و​الحكومة​، وهذا موقف وطني وليس انحيازا لطائفة أو مذهب، وهناك قوى مسيحية حية مع هذا الرأي".

بدوره لفت النائب علي المقداد، الى ان"تنفق بلدية شمسطار من موازنتها لتأمين المياه للأهالي من سبع آبار، ومياه اليمونة التي تنساب بفعل الجاذبية والتي تبعد بضعة كيلومترات، يعتدى عليها كما يعتدى على مياه عيون أرغش، لذا نحن نطالب ​مؤسسة مياه البقاع​ والأجهزة الأمنية والعسكرية بالقيام بدورها لرفع الاعتداءات وتأمين المياه للناس، فهي حق من حقوقهم، ويكفي تسويفا واستهتارا بمصالح الناس".
وختاما قص النواب ورئيس البلدية شريط إفتتاح مدخل شمسطار الشمالي في حضور حشد من الأهالي والفاعليات، ووضع الحجر الأساس للمدينة الصناعية.