استقبل وزير ​الاقتصاد​ والتجارة ​منصور بطيش​ وفد تكتل نواب ​بعلبك​ - الهرمل، ضم النائبين ​غازي زعيتر​ و​الوليد سكرية​، وبحث معهما في الاوضاع الاقتصادية لمنطقة بعلبك - الهرمل ومشكلة ​المولدات​ الكهربائية وزراعة ​القمح​.


إثر الاجتماع لفت زعيتر الى "أننا بحثنا معه في الرؤية الاقتصادية للحكومة وموضوع القمح وزراعته في ​لبنان​ ككل، ولاسيما في محافظة بعلبك-الهرمل بشكل خاص"، مشيرا الى أنه "وفقا لمعلوماتنا وامكانات معالي الوزير وتطلعاته للانماء الاقتصادي بصورة عامة وزراعة القمح ودعمها، كنا اليوم مرتاحين ونعمل على ابقاء سعر طن القمح 590 ألف ليرة، وفي ​المستقبل​ نعمل على توسعة المساحات الزراعية للقمح بحيث يصبح الدعم عند المزارع عبر زيادة انتاجه".

ولفت الى "أننا بحثنا في موضوع المولدات الكهربائية في المنطقة وتمنينا عليه وعلى الادارات المعنية ان يراقبوا ​مولدات الكهرباء​ لان الموضوع يتم بشكل عشوائي. وشكرنا معاليه على مواقفه ودوره في ​الحكومة​ والجهود التي يبذلها مع فخامة الرئيس ودولة الرئيس، ونأمل بأسرع وقت ان نصل الى مرحلة نؤمن فيها حاجاتنا على الصعيدين الاقتصادي والزراعي".

أما بطيش فأكد أن "موضوع زراعة القمح اساسي وحيوي ولدي كل الحرص على تطوير ودعم هذه ​الزراعة​ وتحسينها وزيادة الانتاج، أكان في منطقة ​بعلبك الهرمل​ او عكار، فزراعة القمح حيوية وتدخل في الامن الغذائي، ونحن سنبذل كل الجهود لتطويرها وسنقوم بما يلزم بهذا الشأن".

وأوضح أنه "بالنسبة الى المولدات الكهربائية، كما تحدث معاليه نحن نقوم بكل الجهود اللازمة في كل المناطق وبعدد محدود من المراقبين، إنما سنبذل الجهد المطلوب في منطقة بعلبك الهرمل لمراقبة التسعيرة والتأكد من ان المواطن ليس مغبونا".