أكد نائب رئيس هيئة ​الحشد الشعبي​ ​العراق​ي في بيان، امتلاك الهيئة معلومات دقيقة حول قيام ​الولايات المتحدة​ بإدخال 4 طائرات مسيرة إسرائيلية إلى البلاد، لاستهداف المقرات العسكرية. وذكر جمال جعفر آل إبراهيم المعروف بـ "أبو مهدي المهندس"، ان "لدينا معلومات وخرائط وتسجيلات عن جميع أنواع الطائرات الأميركية، متى أقلعت ومتى هبطت وعدد ساعات طيرانها في العراق".
وكشف ان "الطائرات الأميركية قامت مؤخرا باستطلاع مقراتنا بدل تعقبها لداعش، وجمعها المعلومات والبيانات التي تخص ألوية الهيئة ومخازن عتادها وأسلحتها، وقد عرضنا ذلك على قيادة العمليات المشتركة والدفاع الجوي العراقي". مشددا على أن "ما يجري الآن من استهداف لمقرات الحشد الشعبي أمر مكشوف لسيطرة ​الجيش الأميركي​ على الأجواء العراقية، عن طريق استغلال رخصة الاستطلاع، واستخدام الأجواء المحلية لأغراض مدنية وعسكرية ومن ثم التشويش على أي طيران آخر من ضمنه طيران قوات الجيش".
وأكد المسؤول في الحشد الشعبي اعتبار "أي طيران أجنبي سيحلق فوق مقراتنا دون علم ​الحكومة العراقية​ طيرانا معاديا"، محملا المسؤولية عما حدث للقوات الأميركية، معتبرا أن "الحشد ليس لديه أي خيار سوى الدفاع عن النفس وعن مقراتنا بأسلحتنا الموجودة حاليا واستخدام أسلحة أكثر تطورا".