دعت "لجنة متابعة مشاريع ​طرابلس​" إلى "لقاء تشاوري في قاعة مؤتمرات ​الرابطة الثقافية​، حول ​النفايات​ والمطامر من أجل الخروج بعمل تنسيقي يوحد جهود كافة الجهات الفاعلة".
أوصى الحاضرون بـ"رفض صبغ الاعتراض على ارتكابات ​وزارة البيئة​ والجهات المتعاونة بالطائفية والمناطقية أو حتى السياسية، إذ أن الرفض قائم على أسباب بيئية وصحية ولعدم انتهاج الوزارة النظم العلمية والتزامها القانون".
وانبثقت عن المجموعات المجتمعة لجنة تنسيقية باسم "اتحاد ​الحراك المدني​" لتوحيد جهود كافة الجهات المتحركة بهدف الحد من الارتكابات الصحية والبيئية وانتهاك القانون والضغط لاعتماد الحلول العلمية.
حضر اللقاء ممثل عن الوزير السابق ​أشرف ريفي​، النائب السابق ​مصباح الأحدب​، رئيس الرابطة رامز فري وحشد من البيئيين والناشطين.