أكد وزير المال ​علي حسن خليل​ "أنني لا أعتقد أن الاسرائيلي سيقوم بتصعيد كبير، ولكن نحن مستعدون لعدوانيته، وواضح أن الواقع يستوجب أعلى درجات الاستنفار السياسي، وادانة هذا الاعتداء، ومزيد من التماسك الداخلي".
وفي حديث تلفزيوني له، أوضح خليل أن "هناك واقع يحتاج الى إجراءات ستستكمل في موازنة 2020 من خلال سلة إصلاحات تلتزم في ​الحكومة​"، مشيراً الى أن "الواقع بحاجة الى إجراءات داخلية عبرنا عنها بموازنة 2019 و​وزارة المال​ ستضع موازنة 2020 في عهدة الحكومة مطلع أيلول للمباشرة في مناقشتها".
وشدد على "اننا سنكون حريصين على أن تذهب بإقتراح مشروع موازنة لا يكون فيها مس بحقوق الناس أو فرض ضرائب جديدة".
وأكد "أننا متأكدون من قدرتنا على الحفاظ على ثبات سعر صرف العملة، والاجهزة الرقابية مدعوة لاتخاذ اجرءات حاسمة تجاه من يحاولون العبث بهذا الموضوع".