ابلغ رئيس الجمهورية العماد ​ميشال عون​ قائد القوات الدولية العاملة في الجنوب "​اليونيفيل​" الجنرال ستيفانو دل كول ان "المحاولات التي قامت بها ​اسرائيل​ اخيراً من اجل تغيير الوضع القائم في الجنوب، شكلت خطراً داهماً على المنطقة، وهددت حالة الاستقرار التي تعيشها المنطقة الحدودية منذ ​حرب تموز 2006​".

وجدد الرئيس عون "الالتزام ب​القرار 1701​"، مؤكدا ان "​لبنان​ يحتفظ بحقه المشروع في الدفاع عن النفس اذا ما تعرض لاي اعتداء"، مقدراً "الجهود التي بذلتها ​الامم المتحدة​ لتطويق مضاعفات ما حصل والعمل على عودة الاستقرار".
واشاد بصدور القرار 2485 عن ​مجلس الامن​ القاضي بتمديد ولاية "اليونيفيل" من دون تعديل في مهامها او عديدها، وبادانة جميع انتهاكات الخط الازرق المرتكبة عن طريق الجو والبر على السواء.
وركز الرئيس عون على اهمية استمرار المكوّن البحري ضمن "اليونيفيل" الى أن يتمكّن ​الجيش اللبناني​ من بناء قدراته البحرية، بالرغم من امكاناته المادية المحدودة، معرباً عن امله في حصول تقدم على صعيد الوساطة الاميركية ل​ترسيم الحدود​ البرية والبحرية تحت رعاية الامم المتحدة.
وكان الجنرال دل كول اطلع الرئيس عون على الاوضاع في الجنوب، وعلى الاجراءات التي اتخذتها "اليونيفيل" خلال الاحداث الماضية التي وقعت في الاول من ايلول الحالي، مؤكداً على اهمية التعاون القائم بين "اليونيفيل" والجيش اللبناني لتطبيق القرار 1701.