اعتبر مسؤول ملف النازحين في "​حزب الله​" النائب السابق ​نوار الساحلي​ "ان العميل يبقى عميلا ولو مر الزمن قانونا على احدى جرائمه والعمالة، وبخاصة لشخص مثل جزار ​الخيام​ المدعو عامر فاخوري الذي تمادى في جرم العمالة ومكوثه لفترة طويلة في الكيان الصهيوني وتعامله الموثق مع الاحتلال، ما يؤكد استمرارية الجرم".
واشار في تصريح له، الى "إننا نستغرب الطريقة التي عاد بها هذا العميل ونتسأل عن الجهة التي كانت وراء العودة والتوقيت المريب لها، واستغلال الإجحاف في ​القانون اللبناني​ لجهة اسقاط الحكم بمرور الزمن، ولكن نحن نؤكد ان افعال العميل المدعو عامر فاخوري هي جرائم مستمرة لا ينطلي عليها مرور الزمن".
وتابع: "نضع هذا الامر برسم ​القضاء اللبناني​ الذي نثق به وأمام الرأي العام لمعرفة الجهة التي أسهمت بعودته والتوقيت والهدف من ذلك".