لفت رئيس ​الحكومة​ ​سعد الحريري​ بعد لقائه رئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" النائب السابق ​وليد جنبلاط​ إلى "إنني أردت تلبية دعوة قديمة، وجهها لي جنبلاط، الذي أردت أن ألتقيه، خاصة في ظل الوضع الاقتصادي، الذي نمر به، لنتحدث عن المواضيع الاقتصادية والإصلاحات، التي يجب أن نقوم بها، لأن همّ المواطن لألاول اليوم، هو الوضع الاقتصادي، ثم الوضع الاقتصادي، ثم الوضع الاقتصادي"، مؤكداً أنه "علينا أن نعمل بسرعة، واللقاء والعشاء اليوم، هو لتنسيق المواقف، التي قد يكون هناك تباين في ما بيننا، حيال بعضها، إلا أن الأساس في النهاية، هو مصلحة البلد، كما تطرقنا إلى الأوضاع في المنطقة، وما تشهده".

وأشار إلى أنه "بالنسبة للموازنة، حصلت مناقشات في السابق بين الوزراء في الحكومة، وستستمر في المستقبل، الفكرة الأساس، هي أن نتمكن من إقرار ​الموازنة​ ضمن المهلة الدستورية، وهذا أمر لم يحصل منذ زمن طويل، على أن تسير كل الموازنات بعدها، بهذا المنطق.
الأساس في هذه الموازنة، هو وضع خطة لثلاث سنوات، لمواجهة كل التحديات، ولا يمكن أن نطلب من أي كان، اتخاذ كل الإجراءات دفعة واحدة، أو القيام بكل الإصلاحات خلال شهرين أو ثلاثة، هذه الرؤية الاقتصادية، تقتضي أن تكون هذه الموازنة مرتبطة بموازنة عامي 2021 و2022، وأن تترافق مع إجراءات نقوم بها خلال العامين المقبلين، وبذلك نكون قد أوصلنا لبنان إلى بر الأمان".

وعن الضرائب، أوضح الحريري أنه "في العام 2020 كانت الفكرة الأساسية، هي ألا نزيد أو نفرض ضرائب جديدة، بل البحث عن مصادر جديدة للمداخيل، مع العمل جديا، على وضع حد لعمليات التهريب التي تحصل، ووقف هذه العمليات، من شأنه أن يزيد إيرادات الدولة، مع العلم أننا يجب أن نتذكر دائما، أن اقتصادنا "عم ينزل" حتى لو أقفلت كل المعابر غير الشرعية، علينا ألا نتوقع أن تكون الإيرادات كبيرة جدا، لأن اقتصادنا "عم ينزل" والفكرة الأساسية في هذه الموازنة، كما قال الوزير علي حسن خليل، هي أن نتوصل إلى موازنة، يساوي الإنفاق فيها، حجم الواردات، مع تثبيت العجز على نسبة 7،6 أو أقل، وأن يكون أي إنفاق في المستقبل، إنفاقا استثماريا، أكان في سيدر أم في خطة ماكيزنزي، أو غيره".

وعن مشاريع "سيدر"، أكد الحريري أن "هذا هو الأساس، وقد عملنا على إنشاء لجنة تضم لبنان، وكل الدول المانحة، لتتمكن من متابعة الشفافية والطريقة، التي ستنفذ فيها المشاريع، حصلت نقاشات حول هذه اللجنة، وانتهينا منها الآن، وإن شاء الله، نتمكن من إطلاق مشاريع سيدر في المرحلة المقبلة".

وحول التعيينات، شدد على "إننا بحاجة إلى إجراء التعيينات بالتأكيد، القوات اللبنانية مكون أساسي في هذه الحكومة، والجميع يدرك الصداقة والحلف، الذي يربطنا بها، ولكن علينا جميعا، أن نعرف، بما في ذلك، أنا شخصيا، أنه لا يمكننا أن نتوقف عند أي موضوع قد يؤخر العمل، خاصة خلال الأشهر الستة المقبلة، فليس لدينا، لا الوقت، ولا ترف التأخير، يجب أن يكون للقوات اللبنانية حصة بالتأكيد، وهذا سيحصل في المستقبل، وقد ناقشنا هذا الموضوع مع التيار الوطني الحر" وأظن أنني أوفي بكل ما أعد به، ولا أود أن أخوض جدالا مع القوات، هم يعرفون ما قاموا به معي".

وأفاد بان "ستاندرد أند بورز" قالت لنا إنه يجب القيام بعدة خطوات، ولم يكن أمامي سوى العمل، ومن يريد أن يصوت ضد، فليفعل، أكان حزب الله، أم القوات اللبنانية، أم تيار المستقبل، أم التيار الوطني الحر، البلد سيمشي غصبا عن الجميع، هناك اقتصاد يجب أن ينهض وسينهض، وقد أردت أن آتي إلى هنا، لأقول لصديقي العزيز وليد بك، شكرا على الدعوة".