أكدت الامينة العامة لحزب ​القوات​ اللبنانية ​شانتال سركيس​، ان صحيفة "الاخبار" تحاول تشويه سمعة "القوات" والموضوع هو انني نقلت مكتبي من معراب إلى الضبية لسهولة التواصل مع الناس والوحدات الحزبية وهذا بناءّ على طلبي، مشيرة في حديث تلفزيوني، حول ما قاله رئيس الحكومة سعد ​الحريري​، ان ما يقصده الحريري بما فعلناه، هو رأينا ب​الموازنة​ التي لم نر فيها أي اصلاح او تحسين للعجز مشددة على ان العلاقة لا تزال جيدة وهناك أمور استراتيجية متفقون عليها والاختلاف هو ببعض الأمور التي لها علاقة بإدارة الدولة في حين ان اعتراضنا على الموازنة ساعد الحريري نحو المزيد من الاصلاحات".
واكدت سركيس "ان هناك اقتراحات من قبل وزير الاتصالات سبق للقوات وطرحتها وهذا امر جيد إضافة إلى ملف مرفأ بيروت، اما ​التعيينات​ في ​وزارة الطاقة​ فليست وفقاً للآلية لذلك نرفضها اما زياد حايك فتم تعيينه وفقاً للآلية ومن خلال لجنة خبراء".
وشدّدت سركيس على "ان كل هذه الأسباب أدت إلى اعتراضنا على الموازنة ولم نطلب من احد في موضوع التعيينات وما نريده هو الالية والالتزام بها، اما هم فهمهم الأساسي هو وصول اشخاص محسوبين على حزب او تيار معين وكذلك الامر بالنسبة لتعيينات ​المجلس الدستوري​ و​مجلس شورى الدولة​"، واوضحت ان "نحن اعترضنا على طريقة طرح الأسماء في ​ديوان المحاسبة​ لأنهم لم يستعينوا ب​القضاة​ داخل ​الديوان​ والقضاة الكفوئين تم استبعادهم لعدم قربهم من ​التيار الوطني الحر​".

ورأت سركيس "ان رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل هو من اعتدى علينا في خطابه وخرج عن سياق اللقاء القواتي – الكتائبي الذي قامته القوات في بيروت بمناسبة ذكرى استشهاد الرئيس بشير الجميل، ومنطق سامي الجميل بالهجوم على القوات لا يفيده وحزبه واكبر دليل نتائج الانتخابات النيابية الأخيرة"، مشددة على "ان وجودنا في الحكومة عامل إيجابي للبلد والنبض الشعبي معنا" ، وحذرت من "ان الوضع الاقتصادي اليوم صعب وما يهمنا استمرار الحكومة، انقاذا للوضع الاقتصادي والحريري لديه مهمة صعبة وعليه انقاذ "سيدر" على ان يتم احترام القوانين والدستور".