نظّم مجلس الجالية ال​لبنان​ية في ولاية فيكتوريا في ​استراليا​، والمجلس اللبناني الأسترالي في ولاية نيو سوث ويلز، و​غرفة التجارة اللبنانية​ الاسترالية في فيكتوريا، بالتنسيق والتعاون مع ​جامعة البلمند​ في لبنان، ندوة حول التطرف الديني والعنصري.
وانعقدت الندوة ما بين الساعة العاشرة صباحاً والرابعة بعد الظهر، في مركز الشيخ نهيان للدراسات العربية والحوار والحضارات، في مقرّ الجامعة في ​الكورة​، حضرها سفيرة ​أستراليا​ في لبنان ربيكا غراندي، النائب في برلمان ولاية فيكتوريا السيدة برونوين هلفبني، ونواب ورجال دين وشخصيات سياسية وأمنية وإعلامية وثقافية.
وكشف مستشار وزير العدل في استراليا والنائب الأسترالي مايك خير الله عن أن "220 شخصاً تركوا استراليا والتحقوا بالمنظمات إرهابية، بمن فيهم لبنانيون، وهذا مؤسف لبلد متنوع مثل استراليا"، لافتاً الى أن "تفشي ظاهرة ​الإرهاب​ حمل إحدى النواب الاستراليين، على المطالبة بحظر دخول المسلمين الى استراليا"، داعياً الى "بناء مجتمع خالٍ من الأفكار المتطرفة للقضاء على الإرهاب".