أكد وزير الخارجية الروسي ​سيرغي لافروف​ أن "​موسكو​ تلاحظ إصدار إشارات من قبل ​الولايات المتحدة الأميركية​ لإنهاء معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية في ​المستقبل​ بشكل كامل، الأمر الذي يدعو إلى التشكيك في مستقبل هذه الوثيقة".
وأوضح لافروف في مقال لمجلة "​روسيا​ في الشؤون ​العالم​ية" تحت عنوان "العالم في مفترق الطرق ونظام العلاقات الدولية في المستقبل: الانعكاسية تتجلى بوضوح في مجال الاستقرار الاستراتيجي"، أن "نسف ​واشنطن​ أولا لمعاهدة الحد من نظام الدفاع الصاروخي والآن. بدعم إجماعي من قبل أعضاء ​الناتو​ - معاهدة التخلص من ​الصواريخ​ المتوسطة والقصيرة المدى يخلق مخاطر تفكيك هيكل المعاهدة بأكمله في مجال مراقبة الصواريخ النووية".
وأشار لافروف إلى أن "آفاق معاهدة التدابير الرامية إلى تعزيز خفض الأسلحة الهجومية الاستراتيجية والحد منها ليست واضحة أيضا، بسبب عدم وجود إجابة واضحة من الجانب الأميركي على اقتراح روسيا بالموافقة على تمديد المعاهدة بعد انتهاء صلاحيتها في شهر شباط 2021".