أكد عضو المكتب السياسي في حزب "​الكتائب​ اللبنانية" ​سيرج داغر​ "أننا لا نؤمن بالقطيعة بين اللبنانيين بل لدينا أخصام بما أننا بالمعارضة ومن واجبنا لعب دورنا"، مشيراً الى "أننا نحن في المعارضة ونعارض التسوية وكل من شارك بها".

وفي حديث تلفزيوني له، أوضح داغر "أننا لا نريد سجالا تدميريا مع "​القوات اللبنانية​" ولا مشكلة شخصية بين القوات والكتائب، الإختلاف بين الكتائب والقوات بدأ سنة 2016 بسبب الإنقلاب الذي قامت به القوات عندما دخلت في التسوية التي أوصلت ​الرئيس ميشال عون​ الى ​رئاسة الجمهورية​ وقررنا نحن أن نكون في المعارضة".
ورأى أن "المصالحة بين القوات و"​التيار الوطني الحر​" مطلوبة ولم نعارضها ولكن التحالف الذي بني على المصالح وليس على ثوابت واضحة هو ما عارضناه".
ولفت الى "أننا نحن أرقى من أن نشتم بعضنا أو أن نسكت لذا أطلب من الكتائبيين الشرح بالحجة والفكر والمنطق وتوصيف الوقائع والأيام ستظهر أننا على حق وأطلب من القواتيين الإنتقال من السجال العبثي الى ​النقاش​ الفكري".